مراجعة نقدية لسلسلة الخيال العلمي (تاكسي) للكاتب الأردني (حسن الحلبي)

المراجعة النقدية بقلم: مستر أحمد سامي..

لا أحد ينكر أن الكاتب الكبير الدكتور (نبيل فاروق) هو أبو الخيال العلمي في مصر والوطن العربي، خاصة بعد أن قدم لنا رائعته وتحفته الأدبية (ملف المستقبل).. لم أستمتع في حياتي بأي رواية من الخيال العلمي قدر ما استمتعتُ بالسلسلة الرائعة المثيرة جدًا: (ملف المستقبل). وبعد أن قرأت سلسلة ملف المستقبل (كاملة 160 عددًا)، كنتُ أتوقع أنه لن تعجبني أي سلسلة خيال علمي أخرى بدرجة أنني عزفت عن قراءة أي رواية خيال علمي أخرى لأي كاتب لأنني كنت شبه متأكد أنها لن تعجبني حتى تشرفتُ بلقاء الكاتب الشاب الأردني العبقري الجميل (حسن الحلبي) في معرض الكتاب 2015 (أي منذ خمس سنوات) وحصلتُ على توقيعه الجميل على سلسلة (تاكسي) التي نزل منها حتى الآن 6 أعداد هم كالتالي:

  1. الذين جاءوا.
  2. حديقة الجثث.
  3. مالاكان.
  4. اختطاف.
  5. الزائر.
  6. اللغز.

بعد قراءتها جميعا ، وجدتُ فيها الأسلوب الجميل البسيط الغير معقد والأحداث المثيرة والأسلوب الساخر اللذيذ للبطل (سامر). أحداث السلسلة تدور في (الأردن) وبدون أن أحرق لكم الأحداث، فهي تتناول موضوعات متعددة مثل الكائنات الفضائية وفيروسات الكمبيوتر المتطورة والآليين والانتقال عبر الزمن والمطاردات المثيرة وغيرها من الموضوعات المتعلقة بالخيال العلمي. قرأت السلسلة مرة ثم أعدت قراءتها من جديد مؤخرًا من فرط إثارتها وغموضها وتشويقها. بعد قراءة الستة أعداد الذين صدروا حتى الآن تبقى عندي بعض الأسئلة التي تحتاج إلى إجابة وأتمنى أن تكون إجابتها في الأعداد القادمة:

  1. ما العلاقة بين المتحول واليابيين؟
  2. لماذا يريد المتحول صوت (سامر)؟
  3. لماذا يريد المتحول واليابيون والآليون (سامر)؟ ولماذا يريد سكان مدينة الجماجم (سامر)؟ بمعنى أدق: لماذا يسعى الجميع لمطاردة (سامر)؟
  4. مَن هم (دوراك) و(مونجاسا) و(إيزين)؟

لفت انتباهي في السلسلة أنك يا أستاذ حسن الحلبي تصف الزواج بطريقة إيجابية جدًا. أنت طوال الوقت وكل صفحة في الرواية تمدح في جمال (ديالا) وأنوثتها ورقتها وعذوبتها وتثني على طيبتها ورعايتها لزوجها (سامر). وصفك لـ(ديالا) كل دقيقة في الرواية على لسان البطل (سامر) جعلني – كأعزب – أتشوق للزواج.

من ضمن النقاط التي أثارت انتباهي في الرواية قول البطل في أحد الأعداد أن (ديمتري) يعتني ببطريق في منزله وكأنه في القطب الشمالي. حسب معلوماتي أن البطريق يعيش في القطب الجنوبي وليس القطب الشمالي. وأعتقد أنه خطأ غير مقصود من البطل.

ومن الجدير بالذكر بما أن هذه مراجعة نقدية، فيجب عليَّ أن أذكر السلبيات للسلسلة مثلما ذكرت الإيجابيات: لفت انتباهي أن البطلين (سامر) و(ديمتري) كلما احتاجا شيئًا اخترعاه وفي نفس اليوم وكأن الاختراع يتم في لحظة. هذا غير منطقي حتى لو كانت رواية من الخيال العلمي. مثلًا عندما اخترعا جهازًا يطارد الأشخاص بالبصمة الجينية اخترعاه في ثواني.

وفي النهاية أرشح وبكل قوة سلسلة (تاكسي) للقراءة فهي جميلة ورائعة كمؤلفها الأستاذ (حسن الحلبي).

شاركنا برأيك في السلسلة في التعليقات على هذا المقال.

نبذة عن الكاتب

المدير العام للموقع.. ومترجم محترف ومبرمج ويب ومعلم لغة إنجليزية للمرحلة الثانوية ومدرب كورسات معتمدة..

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *